الأدارة ..♥ مَملكتنا مَملكة الياسمين، يلتهبُ الشجنُ ويَثْمِلُ الحرفُ بالآهات ، حروفُنا الخالدةُ كفيلةٌ بأنْ تأخُذَكم إلى عَالمِ السَحَر ، تَحْدِي بِكُم وتَمِيلُ فهي مميزةٌ بإدخالِ الحبِّ إلى القلوب ،ولكي لا تتَعرَضَ عُضويَّتكَ للايقافِ والتشهيِّر وَالحظر فِي ممْلكتِّنا .. يُمنع منْعاً باتاً تبادل اي وسَائل للتواصل تحْتَ اي مسَّمئ او الدَّعوه لمواقعِ اخْرى ، ولكم أطيب المنى ونتمنى لكم وقت ممتع معنا



عَبق المَقَالات الأدَبيَّة ✿ يَهْتَم بكتابات المفكرين والادباء ﹂ ✿

إضافة رد
#1  
قديم 28-05-2020, 11:27 AM
عازف الليل مونامور متواجد حالياً
 
 عضويتي » 1591
 اشراقتي » Mar 2020
 كنت هنا » اليوم (03:41 PM)
آبدآعاتي » 247,383[ + ]
 مواضيعي » 3832
 نقآطي » 14668333
هواياتي » القراءة وكتابة الخواطر
تم شكري »  3,832
شكرت » 3,343
رصيدي » 7972
تلقيت »  7375
ارسلت » 5895
موطني » دولتي الحبيبه Iraq
جنسي  »
مُتنفسي هنا »  صوري  مُتنفسي هنا
 
مزاجي:
 
9 الغني والفقير للأديب مصطفى لطفي المنفلوطي



الغني والفقير للأديب مصطفى لطفي المنفلوطي ، كتب المنفلوطي هذا المقال حينما مر بفقير يشكو ألم الجوع أثناء مسيره لزيارة أحد الأغنياء وكان هذا المقال مقارنة بين شريحتين متناقضتين وصرخة في وجوه الأثرياء البلداء الذين غفلوا عن حاجات الفقراء وتفقد أحوالهم ودعوة إلى تحقيق العدل بين شرائح المجتمع


مررت ليلة أمس فإذا برجل بائس فرأيته واضعاً يده على بطنه كأنما يشكو ألماً،
فرثيت لحاله وسألته: ما باله؟ فشكا إلي الجوع، ففثأته(2) عنه ببعض ما قدرت عليه، ثم تركته وذهبت إلى زيارة صديق لي من أرباب الثراء والنعمة،
فأدهشني أني رأيته واضعاً يده على بطنه، وأنه يشكو من الألم ما يشكو ذلك البائس الفقير، فسألته عما به فشكا إليَّ البطنة،
فقلت: يا للعجب! لو أعطى ذلك الغنيُّ ذلك الفقيرَ ما فَضَل عن حاجته من الطعام ما شكا واحدٌ منهما سقماً ولا ألماً.
لقد كان جديراً به أن يتناول من الطعام ما يشبع جوعته، ويطفئ غلته؛ ولكنه كان محباً لنفسه، مغالياً بها، فضم إلى مائدته ما اختلسه من صحفة الفقير؛
فعاقبه الله على قسوته بالبطنة؛ حتى لا يهنئ للظالم ظلمُه، ولا يطيب عيشُه.
وهكذا يصدق المثل القائل بطنة الغني انتقام لجوع الفقير.
ما ظنت السماء بمائها، ولا شحت الأرض بنباتها، ولكن حسد القوي الضعيف عليهما فزواهما(3) واحتجنهما(4) دونه،
فأصبح فقيراً معدماً، شاكياً متظلماً، غير ماؤه المياسير الأغنياء، لا الأرض والسماء.
ما حجة الأقوياء

ليتني أملك ذلك العقل الذي يملكه هؤلاء الناس؛ فأستطيع أن أتصور كما يتصورون حجة الأقوياء في أنهم أحق بإحراز المال، وأولى بامتلاكه من الضعفاء؛
إن كانت القوة حجتهم عليه، فلم لا يملكون بهذه الحجة سلب أرواحهم كما ملكوا سلب أموالهم؟
وما الحياة في نظر الحي بأثمن قيمة من اللقمة في يد الجائع.
وإن كانت حجتهم أنهم ورثوا ذلك المال عن آبائهم قلنا لهم: إن كانت الأبوة غلة الميراث فلم ورثتم آبائكم في أموالهم ولم ترثوهم مظالمهم؟
فلقد كان آبائكم أقوياء فاغتصبوا ذلك المال من الضعفاء، وكان حقاً عليهم أن يردوا إليهم ما اغتصبوا منهم،
فإن كنتم لابد ورثاءهم فاخلفوهم في رد المال إلى أربابه, لا في الاستمرار على اغتصابه.
ما أظلم الأقوياء في بني الإنسان، وما أقسى قلوبهم،
ينام أحدهم ملء جفنيه على فراشه الوثير، ولا يقلقه في مضجعه أنه يسمع أنين جاره ، وهو يرعد برداً وقراً،
ويجلس أمام مائدة حافلة بصنوف الطعام قَدِيدِه وشوائه حلوه وحامضه
ولا ينغص عليه شهوته علمه أن بين أقربائه وذوي رحمه من تتواثب أحشاؤه شوقاً إلى فُتَات تلك المائدة ويسيل لعابه تلهفاً على فضلاتها،
بل إن بينهم من لا تخالط الرحمة قلبه ولا يعقد الحياء لسانه، فيظل يسرد على مسمع الفقير أحاديث نعمته،
وربما استعان به على عد ما تشتمل خزائنه من الذهب وصناديقه من الجوهر وغرفه من الأثاث والريش؛ ليكسر قلبه وينغص عليه عيشه ويبغض إليه حياته
وكأنه يقول له في كل كلمة من كلماته وحركة من حركاته: أنا سعيد؛ لأني غني، وأنت شقي؛ لأنك فقير.
الأقوياء في حاجة إلى الضعفاء

أحسب لولا أن الأقوياء في حاجة إلى الضعفاء يستخدمونهم في مرافقهم وحاجاتهم كما يستخدمون أدوات منازلهم، ويسخرون في مطالبهم كما يسخرون مراكبهم،
ولولا أنهم يؤثرون الإبقاء عليهم؛ ليمتعوا أنفسهم بمشاهدة عبوديتهم لهم وسجودهم بين أيديهم _ لامتصوا دمائهم كما اختلسوا أرزاقهم،
ولحرموهم الحياة كما حرموهم لذة العيش فيها.
لا أستطيع أن أتصور أن الإنسان إنسان حتى أراه محسناً؛ لأني لا أعتمد فصلاً صحيحاً بين الإنسان والحيوان إلا الإحسان،
وإني أرى الناس ثلاثة:
رجل يحسن إلى غيره؛ ليتخذ إحسانه إليه سبيلاً إلى الإحسان إلى نفسه، وهو المستبد الجبار الذي لا يفهم من الإحسان إلا أنه يستعبد الإنسان؛
ورجل يحسن إلى نفسه ولا يحسن إلى غيره وهو الشَّرِه المتكالب الذي لو علم أن الدم السائل يستحيل إلى ذهب جامد لذبح في سبيله الناس جميعاً؛
ورجل لا يحسن إلى نفسه ولا إلى غيره وهو البخيل الأحمق الذي يجيع بطنه ليشبع صندوقه؛
وأما الرابع: وهو الذي يحسن إلى غيره ، ويحسن إلى نفسه، فلا أعلم له مكاناً، ولا أجد إليه سبيلاً،
وأحسب أنه هو الذي كان يفتش عنه الفيلسوف اليوناني ديوجين الكلبي حينما سئل: ما يصنع بمصباحه؟ وكان يدور به في بياض النهار، فقال: أفتش عن إنسان.
الهوامش

(1) مؤلفات المنفلوطي الكاملة الموضوعة ص69_ 71.
(2) يقال: فثأت فلاناً عن فلان إذا سكنت غيظه عليه.
(3) زوى عنه حقه: منعه إياه.
(4) احتجن الشيء: إذا جذبه بالمحجن إلى نفسه، والمحجن الصولجان، والمراد أنه استأثر به.



 توقيع : عازف الليل مونامور




رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ عازف الليل مونامور على المشاركة المفيدة:
قديم 06-06-2020, 11:31 PM   #2


الصورة الرمزية غرآم الروح
غرآم الروح متواجد حالياً

 
 عضويتي » 1494
 اشراقتي » Dec 2019
 كنت هنا » اليوم (02:16 PM)
آبدآعاتي » 165,888[ + ]
 مواضيعي » 4149
 نقآطي » 5673405
هواياتي » الرسم الهندسي
 اقامتي »  أبو ظبي
تم شكري »  3,053
شكرت » 47
رصيدي » 8408
تلقيت »  5564
ارسلت » 1220
موطني » دولتي الحبيبه United Arab Emirates
جنسي  »
مُتنفسي هنا » ألبومي مُتنفسي هنا
 
 MMS ~
MMS ~
 الاوسمة »
وسام وسام وسام وسام 
 
افتراضي رد: الغني والفقير للأديب مصطفى لطفي المنفلوطي



سلمت أكف الابداع
في ربوع الجمال
دام عطائك
بالرقي والتميز
والفائدة
تحيه معطره بالفل
من أرض الرافدين



 
 توقيع : غرآم الروح









رد مع اقتباس
قديم 08-06-2020, 06:11 AM   #3


الصورة الرمزية عازف الليل مونامور
عازف الليل مونامور متواجد حالياً

 
 عضويتي » 1591
 اشراقتي » Mar 2020
 كنت هنا » اليوم (03:41 PM)
آبدآعاتي » 247,383[ + ]
 مواضيعي » 3832
 نقآطي » 14668333
هواياتي » القراءة وكتابة الخواطر
 اقامتي »  العراق
تم شكري »  3,832
شكرت » 3,343
رصيدي » 7972
تلقيت »  7375
ارسلت » 5895
موطني » دولتي الحبيبه Iraq
جنسي  »
مُتنفسي هنا » ألبومي مُتنفسي هنا
 
مزاجي:
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
يـــاايها الطرف الخجولُ قتلتني
لله درُك قـــــــــــــاتــــــــــلآ وخجــــــولا
من ذا سينصفني فاصبحُ قاتلآ
واراك مــــابين الحـــــروفِ قتيلا
 الاوسمة »
وسام وسام وسام وسام 
 
افتراضي رد: الغني والفقير للأديب مصطفى لطفي المنفلوطي



كل الشكر لكم ولجمال
اشراقة حروفكم بين سطوري
دمتم بكل الود والمحبة
تحيتي وتقديري


 

رد مع اقتباس
قديم 09-06-2020, 11:51 AM   #4


الصورة الرمزية ترف الجنوب
ترف الجنوب متواجد حالياً

 
 عضويتي » 1077
 اشراقتي » Jul 2018
 كنت هنا » اليوم (03:18 PM)
آبدآعاتي » 173,738[ + ]
 مواضيعي » 2388
 نقآطي » 4380666
هواياتي » كتابة الخواطر
 اقامتي »  بقلب الغياب
تم شكري »  2,564
شكرت » 1,843
رصيدي » 734
تلقيت »  7423
ارسلت » 3502
موطني » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »
مُتنفسي هنا » ألبومي مُتنفسي هنا
 
مزاجي:
 MMS ~
MMS ~
 الاوسمة »
وسام وسام وسام وسام 
 
افتراضي رد: الغني والفقير للأديب مصطفى لطفي المنفلوطي




طررح يفوق آلجمآل ,
‎كعآدتك إبدآع في صفحآتك ,
‎يعطيك آلعآفيـه يَ رب ,
‎وبِ إنتظآر المزيد من هذآ الفيض ,
‎لقلبك السعآده والفـرح ..
‎ودي


 
 توقيع : ترف الجنوب






عــذبة المعاني/ الله يسعد قلبك ياطهر

ولإنني أحب الأشياء الراقيه والعاليه
التي يصعب وصول الآخرين
إليها أكتفيت بحب ذاتي .!


رد مع اقتباس
قديم 09-06-2020, 02:11 PM   #5


الصورة الرمزية عازف الليل مونامور
عازف الليل مونامور متواجد حالياً

 
 عضويتي » 1591
 اشراقتي » Mar 2020
 كنت هنا » اليوم (03:41 PM)
آبدآعاتي » 247,383[ + ]
 مواضيعي » 3832
 نقآطي » 14668333
هواياتي » القراءة وكتابة الخواطر
 اقامتي »  العراق
تم شكري »  3,832
شكرت » 3,343
رصيدي » 7972
تلقيت »  7375
ارسلت » 5895
موطني » دولتي الحبيبه Iraq
جنسي  »
مُتنفسي هنا » ألبومي مُتنفسي هنا
 
مزاجي:
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
يـــاايها الطرف الخجولُ قتلتني
لله درُك قـــــــــــــاتــــــــــلآ وخجــــــولا
من ذا سينصفني فاصبحُ قاتلآ
واراك مــــابين الحـــــروفِ قتيلا
 الاوسمة »
وسام وسام وسام وسام 
 
افتراضي رد: الغني والفقير للأديب مصطفى لطفي المنفلوطي



كل الشكر لكم ولجمال
اشراقة حروفكم بين سطوري
دمتم بكل الود والمحبة
تحيتي وتقديري


 

رد مع اقتباس
قديم 18-06-2020, 11:10 AM   #6


الصورة الرمزية سليدا
سليدا غير متواجد حالياً

 
 عضويتي » 726
 اشراقتي » Jun 2018
 كنت هنا » يوم أمس (09:44 PM)
آبدآعاتي » 232,375[ + ]
 مواضيعي » 926
 نقآطي » 15193205
هواياتي »
 اقامتي »  سورية
تم شكري »  7,478
شكرت » 9,445
رصيدي » 1575
تلقيت »  10873
ارسلت » 11016
موطني » دولتي الحبيبه Syria
جنسي  »
مُتنفسي هنا » ألبومي مُتنفسي هنا
 
مزاجي:
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لا تعش نصف حياة ولاتمت نصف موت.
إذا صمت فاصمت حتى النهاية.
وإذا تكلمت فتكلم حتى النهاية.
 الاوسمة »
وسام وسام وسام وسام 
 
افتراضي رد: الغني والفقير للأديب مصطفى لطفي المنفلوطي



مقال قيم عازف

يعطيك العآفيه على اطروحاتك الجميلة

سلمت وسلم نبضك الندي
وننتظر كل جديدك المميز

تقيمي

دمت بحفظ الباري


 
 توقيع : سليدا


المرأة السورية الحرة تاج لا يحظى به الا أولو الشرف..


رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ سليدا على المشاركة المفيدة:
قديم 28-06-2020, 06:26 PM   #7


الصورة الرمزية عازف الليل مونامور
عازف الليل مونامور متواجد حالياً

 
 عضويتي » 1591
 اشراقتي » Mar 2020
 كنت هنا » اليوم (03:41 PM)
آبدآعاتي » 247,383[ + ]
 مواضيعي » 3832
 نقآطي » 14668333
هواياتي » القراءة وكتابة الخواطر
 اقامتي »  العراق
تم شكري »  3,832
شكرت » 3,343
رصيدي » 7972
تلقيت »  7375
ارسلت » 5895
موطني » دولتي الحبيبه Iraq
جنسي  »
مُتنفسي هنا » ألبومي مُتنفسي هنا
 
مزاجي:
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
يـــاايها الطرف الخجولُ قتلتني
لله درُك قـــــــــــــاتــــــــــلآ وخجــــــولا
من ذا سينصفني فاصبحُ قاتلآ
واراك مــــابين الحـــــروفِ قتيلا
 الاوسمة »
وسام وسام وسام وسام 
 
افتراضي رد: الغني والفقير للأديب مصطفى لطفي المنفلوطي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليدا مشاهدة المشاركة
مقال قيم عازف

يعطيك العآفيه على اطروحاتك الجميلة

سلمت وسلم نبضك الندي
وننتظر كل جديدك المميز

تقيمي

دمت بحفظ الباري
كل الود لكم ولجمال اشراقة
اناملكم التي نثرت اريج الحرف
تحيتي وتقديري


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

Forum Jump

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع ¬ آلمنتدى ✿ مشاركات ¬ آخر مشآرگة ✿
النبوغ للأديب مصطفى لطفي المنفلوطي عازف الليل مونامور عَبق المَقَالات الأدَبيَّة ✿ 8 20-05-2020 05:01 AM
الآداب العامة للأديب مصطفى لطفي المنفلوطي عازف الليل مونامور عَبق المَقَالات الأدَبيَّة ✿ 4 20-05-2020 05:01 AM
الأربعون للأديب مصطفى لطفي المنفلوطي عازف الليل مونامور عَبق المَقَالات الأدَبيَّة ✿ 7 09-05-2020 08:41 PM
الوفاء عند الإنسان لمصطفى لطفي المنفلوطي عازف الليل مونامور عَبق المَقَالات الأدَبيَّة ✿ 9 09-05-2020 08:39 PM
اجمل ماكتب مصطفى لطفي المنفلوطي سحرالشرق عبق العام ✿ 12 10-04-2018 08:57 PM


الساعة الآن 03:42 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2020 DragonByte Technologies Ltd.